التهاب اللوزتين

اللوزتين هي الأنسجة المناعية الموجودة على جانبي الحلق في الفم. وهي جزء من نظام الدفاع في الجسم. يلعب اللوزتان دورا في تشكيل ما يسمى الأجسام المضادة لمحاربة الميكروبات الداخلة الى الجسم. توجد اثنين في كل شخص.

كيف يتشكل التهاب اللوزتين

اللوزتين التي تتعرض للميكروبات والبكتيريا هي ملتهبة وغالبا ما تزداد حجمها بعد الالتهاب. كل التهاب يوسع اللوزتين ولكن يتقلص مرة أخرى بعد العلاج المناسب. ولكن شكل ومظهر الالتهاب لا يكون دائماً نفسه, احياناً يظهر احمرار خفيف, احياناً تتشكل طبقة بيضاء او صفراء تصبح مسامية, ويمكن مشاهدة التهاب على شكل نقاط . يجب الكشف على الحالة من قبل أخصائي الأذن الأنف الحنجرة لمنع الخلط مع الجداول الأخرى.

كيف يظهر التهاب اللوزتين؟

الشكاوى مثل التهاب الحلق، صعوبة البلع، طعن الشعور أثناء البلع، والحمى، والشعور بالضيق، رائحة سيئة في الفم، وتورم في الرقبة، والتغير في الصوت كلها تشير إلى التهاب اللوزتين.

 

هل من الضروري استخدام المضادات الحيوية لالتهاب اللوزتين؟

أجل. بفضل المضادات الحيوية في السنوات الأخيرة يمكن علاج التهاب اللوزتين دون مزيد من المشاكل. بالاضافة الى اجراء اختبار مسحة الحلق وذلك لمعرفة نوع الجراثيم المسببة للالتهاب. يجب اجراء اختبار مسحة الحلق خاصة في حالات الالتهاب المتكرر للوزتين. فبعض الاحيان بعد ازالة الالتهاب يبقى حجم اللوزتين كبيراً.

متى يجب اجراء عملية استئصال اللوزتين ؟

اللوزتين بعد تعرضها المستمر للالتهابات تنتهي مهمتها كعضو من المنظومة الدفاعية للجسم (نظام مناعة الجسم) لتصبح بنية سيئة تضر الجسم وتجعله ضعيفاً . وهنا يجب استئصالهم بعملية جراحية. ايضاً يجب استئصال اللوز ذات الحجم الكبير والتي تعيق عملية التنفس وعملية بلع الطعام. بالاضافة الى اللوز التي تعدي بالتهاباتها الاعضاء القريبة منها وتسبب في اصابتها. وفي هذه الحالة سيقوم طبيبكم بإجراء كافة الفحوصات والتحاليل اللازمة وسيزودكم بما سيقترحه عليكم .

هل تجرى العملية تحت تأثير التخدير العام ؟

في الأطفال، يتم ذلك تماما مع التخدير العام. ، ولدى البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاما، يمكن استخدام التخدير الموضعي في بيئة مجهزة تجهيزا جيدا مثل غرفة العمليات.

هل عملية اللوزتين محفوفة بالمخاطر؟

كما هو الحال مع كل عملية، وهذه العملية هي أيضا محفوفة بالمخاطر. قد تنشأ هذه المخاطر من الجراحة نفسها وكذلك من التخدير. استئصال اللوزتين يترك اثنين من المناطق المفتوحة، حيث لم يتم تقطيب مكان العملية بعد إزالة الأنسجة. تبقى هذه الحقول مفتوحة لفترة من الوقت وتنتعش وتشفى. النزيف هو هو اخطر عامل لهذه العملية. ولكن التطور التكنولوجي قد خفض هذه المسألة إلى أدنى مستوى لها.

 

ألا يصبح نظام المناعة في الجسم ضعيفاً بعد استئصال اللوزتين؟

لا. لأن هناك العديد من الاعضاء والهيئات في الجسم التي تدعم المنظومة الدفاعية للجسم. واللوزتين يعتبران عضوا واحداً فقط من هذه المنظومة.

هل تنمو اللوزتين من جديد ؟

كلا. هذا تقييمٌ خاطئ , في بعض الاحيان عند عدم استئصال اللوزتين بشكل كامل تبقة بعض الاثار وهي تكبر, اما اللوز التي تم استئصالها بشكل جيد لا تنمو من جديد.

بعد استئصال اللوز هل يتعرض الشخص للمرض كثيراً ؟

كلا. عندما يتم أخذ اللوزتين، فإن نظام الدفاع ينشط مصادر أخرى من الجسم. لكن اذا تم استهلاك الطعام والمشروبات الباردة بكثرة من قبل الاشخاص الذين استئصلت اللوز عندهم. يصابون بالتهاب البلعوم.

متى يحدث النزيف بعد عملية استئصال اللوزتين ؟

وغالبا ما ينظر إلى النزيف بعد العملية الجراحية نتيجة للضغط العضلي وزيادة الضغوط في الوريد أثناء الصحوة من العملية. لهذا السبب، الساعات الأولى بعد الجراحة مهمة. ومع ذلك، قد يحدث نزيف حتى بعد 24 ساعة الأولى أو حتى 7-10 أيام. على الرغم من أن هذه الجراحة لا تتطلب الاقامة في المستشفى ، ولكن يمكن ابقاء المريض 24 ساعة في اليوم كي لا يشعر الاهل بالخوف اثناء حوث النزيف.

هل المتابعة الطبية ما بعد الجراحة ضرورية ؟

أجل. سيتم المتابعة الطبية من قبل الجراح في اوقات محددة من قبل الجراح. يتم رؤية المريض في الاسبوع الاول ويتم تبليغه بأن القشور البضاء المتشكلة في منطقة الجراحة شيء طبيعي جداً.

هل تحتاج إلى استخدام الدواء بعد الجراحة؟

أجل. وعادة ما يعطى مسكن الألم. هذا الدواء هو عادة في شكل شراب أو قطرة تؤخذ من الفم.

انتباه!
محتوى الصفحة هو لأغراض المعلومات فقط ، يرجى الاتصال بالطبيب للحصول على التشخيص والعلاج.

نحن سنوف نتصل بكم